--------------------------------

--------------------------------


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول




شاطر | 
 

 :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::   الأربعاء فبراير 18, 2009 11:19 pm

أديب ومفكر وشاعر سياسي عربي (1889 ـ 1973) وهو أحد الأركان الأساسية فى تكوين العقل العربى المعاصر، وصياغة الحياة الفكرية فى العالم العربى، كما يعد ملمحاً أساسياً من ملامح الأدب العربى الحديث. و مازالت أعماله ومعاركه الأدبية والفكرية من أجل التقدم للأمام والتخلى عن الخرافات التى حاصرت وقيدت العقل العربى لعدة قرون من أهم الروافد التى يتسلح بها المفكرون العرب سعيا نحو مزيد من النهضة والتقدم.


إن طه حسين لم يكن مجرد أديب ولكنه كان مدرسة حديثة ورائدة فى الأدب العربى وكان فى ذاته ومع أقرانه مرحلة من أخصب المراحل فى تاريخ الأدب العربى وأكثرها انطلاقا وإبداعا ولم يكن طه حسين مجرد مفكر ولكنه كان ركنا أساسيا من حقبة كاملة هى حقبة التنوير فى الفكر العربى. فمازال الفكر والعطاء الذى خلفه هذا العملاق أحد أهم مصادر الاستنارة فى الحياة النقدية فى العالم العربى.

ولد طه حسين فى قرية بالقرب من مغاغة فى محافظة المنيا فى جنوب مصر فى نوفمبر عام 1889 ، وكان والده موظفا وأنجب ثلاثة عشر ولدا كان سابعهم فى الترتيب "طه" الذى أصابه رمد ذهب ببصره وأصبح مكفوفا منذ طفولته.

فى عام 1902 بدأ رحلته الكبرى عندما غادر القاهرة متوجها إلى الأزهر طلبا للعلم.

وفى عام 1908 التحق طه حسين بالجامعة المصرية وتلقى دروسا فى الحضارة الإسلامية والحضارة المصرية القديمة ودروس الجغرافيا والتاريخ واللغات السامية والفلك والأدب والفلسفة على أيدى أساتذة مصريين وأجانب. وفى تلك الفترة أعد طه حسين رسالة الدكتوراه التى نوقشت فى 15 مايو 1914.

فى عام 1914 التحق بجامعة مونبليليه فى فرنسا. وفى عام 1915 أكمل بعثته في باريس وتلقى دروسا فى التاريخ ثم فى الإجتماع. ثم حصل على دكتوراه فى الإجتماع عام 1919، ثم حصل على فى نفس العام على دبلوم الدراسات العليا فى اللغة اللاتينية.

فى عام 1919 عاد طه حسين إلى مصر وعين أستاذا للتاريخ اليونانى والرومانى واستمر كذلك حتى عام 1952 حيث تحولت الجامعة المصرية فى ذلك العام إلى جامعة حكومية وعين طه حسين أستاذا لتاريخ الأدب العربى بكلية الآداب.

فى عام 1942 أصبح مستشاراً لوزير المعارف ثم مديرا لجامعة الإسكندرية حتى أحيل للتقاعد فى 16 أكتوبر 1944 واستمر كذلك حتى 13 يناير 1950 عندما عين لأول مرة وزيراً للمعارف. وكانت تلك آخر المهام الحكومية التى تولاها طه حسين حيث انصرف بعد ذلك وحتى وفاته عام 1973 إلى الإنتاج الفكرى والنشاط فى العديد من المجامع العلمية التى كان عضوا بها من داخل وخارج مصر.
أنتج طه حسين أعمالا كثيرة منها أعمال فكرية تدعو إلى النهضة والتنوير ، وأعمال ادبية منها الروايات والقصص القصيرة والشعر ، ومن اعماله:
على هامش السيرة، الأيام، حديث الأربعاء، مستقبل الثقافة فى مصر، الوعد الحق، فى الشعر الجاهلى، المعذبون فى الأرض، صوت أبى العلاء، من بعيد، دعاء الكروان، فلسفة ابن خلدون الإجتماعية، الديمقراطية فى الإسلام، طه حسين والمغرب العربى.

كذلك قام طه حسين بدور اجتماعى وسياسى كبير فى إنهاض المجتمع المصرى وتنوير العقل العربى، وارتبطت به دعوة مبكرة من أجل مجانية التعليم وهى الدعوة التى قادها تحت شعار
العلم كالماء والهواء حق لكل إنسان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::   الأربعاء فبراير 18, 2009 11:44 pm

نزع المحاربون لطه حسين فى معركته الكبرى الشعر الجاهلى الى الذهاب بتكفيره اجمالا أو عمالته للغرب الذى تلقى تعليمه به
وتأثره بمنهج رينيه ديكارت فى الشك ومع أن العقل لا يمنطق أن يكون رينيه ديكارت وضع منهجه العلمى الذى قامت عليه نهضة فكرية وثقافية وأدبية فى أوروبا من أجل الطعن على المسلمين والعرب وتشكيكهم فى ثوابتهم ليس الا
الا انه تجد البعض من من لم يقرأ كتابا لديكارت أو نصا أدبيا أو فكريا لطه حسين ينقاد فكريا ويشكك فى مصداقية ونوايا الرجل دون أن يكلف نفسه عناء البحث أو استقصاء الأمر لا من خلال ديكارت ولا من خلال طه حسين
الثابت فى كتابات طه حسين أنه قال فى كتاب الشعر الجاهلى

يقول: (ذلك أني لا أنكر حياة الجاهلية، وإنما أنكر أن يمثلها هذا الشعر الذي يسمونه الشعر الجاهلي، فإذا أردت أن أدرس الحياة الجاهلية فلست أسلك إليها طريق امرئ القيس والنابغة والأعشى وزهير؛ لأني لا أثق بما ينسب إليهم، وإنما أسلك إليها طريقًا أخرى، وأدرسها في نص لا سبيل إلى الشك في صحته، أدرسها في القرآن، فالقرآن أصدق مرآة للعصر الجاهلي، ونص القرآن ثابت لا سبيل إلى الشك فيه)

لكن من يقرأ ومن يكلف نفسه عناء البحث والتفكير
ما أسهل الانقياد الفكرى الأعمى وراء دعوات التكفير وشق الصدور وتمحيص النوايا
رغم أن القرآن يحذر بشدة
( اذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب )
وللحديث بقية
دمتم بمحبة ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::   الخميس فبراير 19, 2009 12:01 am

من أراد أن يتبع ما قيل فى طه حسين من تكفيرو تسفيه وسواهما فهو وشأنه
من أراد أن يعرض عن الأمر كلية ولا يحكم سلبا أو ايجابا فهو وشأنه
من أراد أن يحكم ضميره وعقله فهذا نص الكتاب أضعه بين يديه

: اضغط على اسم الكتاب أدناه للتحميل


في الشعر الجاهلي


وللكل خالص الاحترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::   الخميس فبراير 19, 2009 1:12 am

الاخ /احمد اليك بعض المراجع التي ربما تنفعك في التفكير (وهي علي سبيل المثال لا الحصر0كتاب موقف النقدمن قضية الشعر الجاهلي. للاستاذي/محمد رجب البيومي )(كتاب/نقد ونقض الشعر الجاهلي)للشيخ/الخضري وكتاب(من قضايا الشعر الجاهلي)للدكتور صلاح الميه وغيرها اكثر من 300 كتاب في نقض هذا الكتاب. اجماع العلماء علي هذا كله اليس خير دليل علي موضوع/المنهج الديكارتي تقبل احر تحياتي ملك روحي /تامر جمال الغرياني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::   الخميس فبراير 19, 2009 9:04 pm

ملك روحي كتب:
الاخ /احمد اليك بعض المراجع التي ربما تنفعك في التفكير (وهي علي سبيل المثال لا الحصر0كتاب موقف النقدمن قضية الشعر الجاهلي. للاستاذي/محمد رجب البيومي )(كتاب/نقد ونقض الشعر الجاهلي)للشيخ/الخضري وكتاب(من قضايا الشعر الجاهلي)للدكتور صلاح الميه وغيرها اكثر من 300 كتاب في نقض هذا الكتاب. اجماع العلماء علي هذا كله اليس خير دليل علي موضوع/المنهج الديكارتي تقبل احر تحياتي ملك روحي /تامر جمال الغرياني
صباح الخير يا ملك وجمعة مباركة عليك وعلى المنتدى
نورت الموضوع وشكرا لاهتمامك ووقتك
وخلينا نقول ان



1- لا أدرى ان كنت قرأت الكتب التى ذكرتها لى أم لا ولكن ان كنت تراها ( خير دليل ) لأنهم ( علماء ) وعددهم اكثر من ( 300) فهذه المعايير لا تجوز فى نظرى سببا للحكم على مالا أعرف
2- كان الأجدر بك حين تبحث عن منتقدين لطه حسين_ طالما يغريك العدد وحجم الأسماء_ أن تذكر أسماء بحجم
مصطفى صادق الرافعى 1880-1973
زكى مبارك 1891-1952
إبراهيم عبدالقادر المازني 1890-1949
عباس محمود العقاد 1889-1964والسنوات تشير الى امتداد المعارك بينهما
اختلفا واتفقا
دون اتهامات وعمالة وتكفيرو...
لا يوجد خير محض ولا شر محض سوى فى السينما المصرية حيث تنتظم الشخصيات امامك من بداية الفيلم فى فجاجة خير وشر فى تصنيف يزدريه واقع الحياة
لكل خير وفى كل شر
لا تتبع أقوال من قالوا
اما أن تضلع بالمسألة بنفسك وتحكم لنفسك
أو تعرض اجمالا لا نافيا ولا مؤكدا
الله جل شأنه منح الانسان مابين الاذنين عقلا !
دمت بود ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::   الجمعة فبراير 20, 2009 10:11 am

الاخ/احمد اولا هذا محور دراستي وقد قلت استاذي /محمد رجب البيومي وكذلك د/صلاح الميه والحمد لله ما بين الاذنين موجود وتصفح الكتاب جيدا علي سبيل المثال قوله ان سيدنا ابراهيم واسماعيل لم يقوموا ببناء الكعبه وانما وردت هذه القصه في القران لخدمة الدين الاسلامي . ص 40/41 0 وقوله ان الرسول لم يضع دستور للامه الاسلاميه قبل وفاته0 ص 64 0 الاخ/احمد د/البيومي & د/صلاح قاما بالتدريس لي وهذا خير دليل علي اني قد قرات لهم دمت بكل ود /اتاسف لك لعدم ردي عليك خلال هذا الاسبوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::   السبت فبراير 21, 2009 11:10 am

مساء الورد / ملك روحى

مبدأيا التمس لكلامى كل وجه للخير يحتمله حتى اذا لم تجد فلتذهب بك الظنون أنى تشاء
كنت ولازلت أقصد بمنحة العقل بين الأذنين البحث والتمحيص فيما تسمعه وألا يعتقد المرء أمرا لمجرد أنه شائع ويقال وهذا أحرى فى تمحيص الحقيقة وسلامة السلوك
هذا ما دفعنى لاستدعاء أسماء من انتقدوا طه حسين
نعود لموضوعنا وقبل الاضافة أسجل تقديرا لأساتذتك وان كنت لا أعرفهم وبحثت عن أسماء الكتب هذه فى النت فلم أجد وهذا ما دفعنى أسأل مندهشا ان كنت قرأتهم
المهم ,
بداية قرأت الصفحات 40 و41 فى فصل ( الشعر الجاهلى واللغة ) ان كنت تقصد هذه الطبعة التى وضعتها فى الموضوع
وأفهم وجه اعتراضك على رأى د.طه _ ان كان اعتراضك أنت ! Smile _ فى نسب فعل الاستغلال الى الاسلام
هل هذا ما تقصد ؟
لكن معنى الاستغلال نفسه فيه أكثر من وجه
مثله مثل المكر هل المكر محمود أم مذموم ؟
قال الله تعالى ( والله خير الماكرين ) أم أن وجه اعتراضك أن القرآن ذكر نصا ما يفيد بناء ابراهيم عليه السلام للكعبة ؟
ان كانت تلك فأنت تعرج بالموضوع الى رمزية القصة فى القرآن حسب ما كان يرى د.طه
ومن غالى فى ذلك من بعده كمثل د. نصر حامد أبوزيد الذى أخضع القرآن لمعايير المنتج الثقافى من حيث اللغة والبيئة
الاجتماعية التى نزل فيها وهذا منحى آخر فيه سرد يطول...
ثم صفحة 64 من نفس الطبعة والتى اقتطفت منها عرضا ما يفهم منه أن الرسول لم يترك دستورا على الاطلاق
فى حين أن سياق الحوار كله يدور فى الدستور المحدد لمسار الخلافة بعد رسول الله صلى عليه الله وسلم وخصومة قريش والأنصار منذ بدر وأحد حتى ثقيفة بنى ساعدة
فشكل انتقال الخلافة( من أبى بكر لعمر ومن عمر لعثمان من بين الستة الذين رشحهم عمر ثم اختلاف معاوية وعلى حول أسبقية البيعة أم ثأر عثمان _ رضى الله عنهم جميعا _) لم يكن موحدا وثابتا ثم انقلب تماما الى الوراثة فى أسرة معاوية ..
لا القرآن الكريم ولا السنة المشرفة نصت على شكل ثابت يقينا لتداول الحكم لأن الاسلام ليس دينا للعرب بل للبشرية كلها
وحكمة ذلك كما ذهب د. طه وغيره اختلاف العصور والأزمان ومرونة الاسلام وتناسبه مع كل عصر وبيئة زمان ومكان
على أى حال استمتعت بحوارك وأعتذر لك على خشونة أسلوبى وأرجو ألا يكون هذا عهدك بى
أنتظر عودتك بشغف وأتمنى تواصلك
ولنلتق على خير ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
:: طه حسين .. ألا ساء ما يحكمون ! ::
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
-------------------------------- :: ديـبــــاوي الثقــــافــــــي :: قسم التاريخ والأدب والفلسفة واللغات-
انتقل الى: